هل العدسات اللاصقة آمنة في ظل كورونا؟

هل العدسات اللاصقة آمنة في ظل كورونا؟



ارتداء العدسات اللاصقة أمن تمامًا في ظل انتشار فيروس كورونا، ولكن النظافة الصحية أصبحت الآن أكثر أهمية من أي وقت مضى.

لقد اضطررنا لتغيير روتيننا اليومي وطرق حياتنا بالكامل لكي نعتني بأنفسنا وبأحبائنا، لذلك القول بأن الحياة هذه الأيام تبدو مختلفة قليلًا يعتبر إستهانة بالأمر خصوصًا في هذا الوقت الشائك، فقد تنتشر الكثير من القصص غير الموثوقة، ومعرفة مدى صدقها يمكن أن يكون أمرًا صعبًا. فمؤخرًا، تشير بعض التقارير إلى أنه على مرتدي العدسات اللاصقة استبدالها بالنظارات أثناء جائحة كورونا. ولكن، كما يؤكد المجلس البصري العام، هذا أبعد ما يكون عن الحقيقة.

الجميع يعرف أن الأولوية دائمًا لصحة وسلامة العين، فالرؤية المباشرة مبنية عليها. ويعمل خبراؤنا من اخصائيي البصريات على مدار الساعة لدراسة الطرق التي قد يؤثر بها فيروس كورونا (كوفيد -19) على العينين، وكيفية حماية أنفسنا على أفضل وجه. فلنكن واضحين أولاً وقبل كل شيء، إن مشورة الخبراء العالميين تُفيد بأن العدسة اللاصقة تظل شكلًا آمنًا وفعالًا للغاية لتصحيح الرؤية. فكونوا مطمئنين من أننا نتابع عن كثب جميع الدراسات العلمية، ونسعى جاهدين لإبقاء مجتمعنا على علم بأفضل النصائح.

فالنظافة الصحية أولًا، والنظافة الصحية ثانيًا، والنظافة الصحية أخرًا.


في المملكة المتحدة، للعيون دورًا بالغ الأهمية في مكافحة فيروس كورونا لسبب بسيط: ألا وهو أنكم تلمسون أعينكم كثيرًا، دون حتى أن تدركوا ذلك في كثير من الأحيان. ولقد سمعتم، على الأرجح، عن أهمية الأكثار من غسل اليدين لمدة 20 ثانية خلال اليوم: فهذا ينطبق بالأخص على مرتدي العدسات اللاصقة. فكلنا نعرف أنه قد آن الأوان لكي نُعلي من قيمة النظافة الصحية، خاصة عند التعامل مع العدسات اللاصقة.

العدسات اللاصقة ومعدات الوقاية


العدسات اللاصقة ليست آمنة للارتداء فحسب، بل إنها قد تشكل تدبيرًا وقائيُأ قيمًا بالنسبة للعديد من الناس في الوقت الحالي: بداية من العاملين الأساسيين، الذين قد تتسبب نظاراتهم في جعل معدات الوقاية غير مريحة أو غير عملية، إلى العاملين من منازلهم، الذين يرغبون في تجنب لمس وجوههم كثيرًا ــ فالنظارات تحتاج إلى الكثير من العبث بها. أما العدسات اللاصقة فهي أقل أشكال التصحيح البصري إعاقة للارتداء تحت الأقنعة الطبية وغيرها من معدات الحماية الشخصية، لأنها لا تحتاج إلى أي تعديلات أو إزالة أثناء النهار (بالمقارنة مع النظارات). بالإضافة إلى أن فوائدها ليست عملية فحسب: فالعدسات اللاصقة توفر قدرًا أكبر من الوضوح و رؤية محيطية سلسة، وهو أمر مهم بالنسبة للعاملين الأساسيين مثل أطباء وممرضات دائرة الصحة الوطنية.

يؤكد لوكاس فرنانديز، كبير ممرضي مستشفى الكلية الجامعية، أن "ارتداء النظارات تحت القناع الطبي يجعل الأمور أكثر تعقيدًا بالنسبة لمن منا، على الجبهة الأمامية، وبحاجة لتصحيح نظر. فمعدات الوقاية مصنوعة من مواد غير قابلة للتنفس من خلالها، مما يؤدي لتكثف بخار التنفس على عدسات النظارات وانزلاقها لأسفل الأنف - وعملية مسحها أو دفعها إلى أعلى في أوقات مختلفة من اليوم عملية طويلة ومعقدة. فعلينا تطهير أيدينا والقناع والنظارات في كل مرة نلمسها حتى لو كانت مع قفازات، ولكن العدسات اللاصقة، يمكنك ارتدائها وإزالتها بأمان في المنزل دون أن تقلق بشأنها خلال باقي اليوم."


إليك ثمانية نصائح صحية مهمة لمرتدي العدسات اللاصقة:


1. عليك تنظيف وتطهيرالمنطقة المستخدمة لوضع و إزالة العدسات، مع التأكد من أن سطحها جاف. حاول فعل ذلك امام مرآة لا تقع فوق حوض للحد من خطر سقوط العدسة وامتصاصها للبكتيريا من بقايا الماء.


2. يؤسفني تكرار ما سبق قوله، ولكن هذا الأمر مهم للغاية: اغسل يديك جيداً بصابون مضاد للبكتيريا وخالي من العطورثم جفِّفها بمنشفة ورقية يمكن ان تتخلص منها، لأنها تمنع تلوثها بالألياف الموجودة في الثياب مثلا.


3. اختر العدسات يومية الاستعمال، لأنها تقلل من خطر الانتقال وتوفر حلًا أكثر نظافة، وتقلل من خطر نسيان أي جزء من عملية التنظيف كما هو الحال مع العدسات القابلة لإعادة الاستخدام. هنالك الكثير لتقلق بشأنه من الناحية الصحية في الوقت الحاضر، لذلك فإنه من الأفضل ألا تكون عدساتك واحدة من الأشياء التي تحتاج للقلق بشأنها. وإذا أردتم التحويل من الأعداد الشهرية / النصف شهرية إلى الأعداد اليومية، فاتصلوا بأحد خبراء خدمة العملاء والذي يستطيع المساعدة.


4. تأكد من أنك تحمل العدسة بصورة سليمة قبل وضعها على العين لتقليل الاحتكاك بالعين: تأكد من أن كل الأطراف متجهة للأعلى في شكل وعاء مستوي عند طرف إصبعك، فإذا كانت الأطراف تميل عن ذلك قليلًا أو تبدو حادة، فهذا دليل على أن العدسة مقلوبة. فعل ذلك يوفر عليك عملية إزالة العدسة والتحقق مرة أخرى. إذا كان عليك ان تلمس قوارير المحاليل او أي شيء آخر، فتأكد دائمًا أن تتوقف لتغسل يديك قبل المتابعة.


5. إذا كنت تستخدم قطرات العين، فهي أيضًا آمنة للإستعمال، لكن تأكّد من أن رأس القارورة لا تمس العين نفسها، إرفعْها بضعة سنتيمترات لأعلى مما يُمْكِنُ القطرة من أَنْ تَسْقطَ في العينِ بدون احتكاك.


6. هذه قاعدة لا شك أنها أرهقت اخصائي البصريات الخاص بك من قبل، ولكن لا ينبغي ابدًا أن تتشارك العدسات اللاصقة أو علبتها، حتى لو لم تظهر عليك اية اعراض. فهذا لا يستبعد احتمال أن تنقل الفيروس لغيرك.


7. إذا كنت لا تزال تريد ارتداء العدسات القابلة لإعادة الاستخدام، فعليك أن تكون شديد الحذر عند تنظيفها وتطهيرها. وكما هو موضح أعلاه، احرص على فرك العدسة وشطفها لمدة 30 ثانية على كل جانب قبل وضعها في علبتها النظيفة، واحرص على تطهير يديك والأسطح قبل ذلك. وانقع العدسات ما لا يقل عن 4-6 ساعات، على حسب نوع المحلول الخاص بك.


8. في كل مرة تأخذ عدساتك من علبتها، نظف العلبة بالمحلول مستخدمًا طرف إصبعك كمقشر لفرك أي حطام زائد من الداخل ثم اتركها لتجف. أيضًا، تجنَّب استعمال أية مواد أخرى لتنظيف العلبة، كالصابون وغيره من المطهرات، لأنها غير آمنة للعين.






“Coronavirus Contact Lens Safety.”, 23 Mar. 2020, lenses.